Follow us on Twitter

About Me

My Photo
hilfol fozoul
Send your news to (hilfolfozoul@gmail.com) if you want them to be published on
Hilf-ol-Fozoul
blog
View my complete profile

Blog Archive

Blog Archive

Friday, August 3, 2012

اسرار مالیة لـ 7 الاف من الامراء السعودیین


تؤكد الوثائق التی تمت اماطة اللثام عنها موخرا حول الانشطة الاقتصادیة و الاسرار المالیة للاسرة الملكیة السعودیة، تؤكد ان حوالى 7 الاف من الامراء السعودیین والمقربین من الملك عبد الله یستولون على الاموال المضخمة لهذا البلد.
 کتبت صحیفة دیفلت الالمانیة ان الوثائق التی كشفت السریة عنها موخرا،  تشیر الى ان "الولید بن طلال" الامیر السعودی البالغ من العمر 56 عاما هو احد اغنیاء المملكة حیث صنفته مجلة فوربس الأمیركیة فی احدث تصنیفها فی الترتیب ال26 من أغنیاء العالم .



 وكتبت الصحیفة: "للامیر السعودی بن طلال قصر فخم للغایة یتكون من 320 غرفة وجدران من الاحجار الكریمة الایطالیة و250 شباكا وصالة سینمائیة و5 مطابخ فخمة تتسع لاستضافة 2000 ضیف فی آن واحد الى جانب مركونة للسیارات فیها 200 سیارة فاخرة ذات اثمان باهضة  منها "رولزرویس" وفرارى" ولامبورغينى".
و للامیر بن طلال طائرة شخصیة من طراز بوئینغ 747-400 سمیت بقصر الطائرة .
ومما یثیر الاستغراب ان هذا الامیر السعودی وفی المقالات التی نشرتها صحیفة نیویورك تایمز، یتشدق بالدفاع عن حقوق المراة وحقوق الفقراء وضرورة اجراء اصلاحات فی بلاده !! .
واضافت: ان طلال من الامراء العرب الذی یمیل الى الغرب الى حد كبیر وخاضع للاملاءات الغربیة وینتقده علماء الدین السعودیون بشدة .
وتابعت الصحیفة قائلا: طبقا للوثائق التی كشف عنها موقع ویكلیكس نقلا عن ویلیام دابلیو فاولر السفیر الامیركی السابق فی الریاض، فان بن طلال وفی اواخر التسعینات من القرن الماضی ، سلم للولایات المتحدة معلومات سریة عن سیطرة 7000 امیر سعودی على اسواق النفط و المال والتجارة.
و كشفت الصحیفة: "فی الوقت الذی كان الانتاج الیومی للنفط فی السعودیة 8 ملایین برمیل فكان ستة من هولاء الامراء فقط، اصحاب القرار فیما یتعلق ببیع ملیون برمیل من النفط یومیا حیث توفرت لهم اموال هائلة بقیمة 120 ملیون دولار یومیا .
وكان السفیر الامیركی فی السعودیة و عندما كان یحكی هذه المعلومات، اكد انه لایمكن الكشف عن مصدر هذه المعلومات بسبب المخاطر المحفوفة به و الان و بعد مرور 15 عاما ، كشفت السریة عنها و نشرتها بعض المصادر الامیركیة

0 comments: